يتم التشغيل بواسطة Blogger.

الأربعاء، 26 يونيو، 2013

عشرة أدوات غيرت العالم و الحياة

عشرة أدوات غيرت العالم و الحياة

ألق نظرة حول مكتب منزلك بسرعة. شاهد كل تلك الأشياء الرائعة التي لا يمكنك العيش من دونها؟ حسنا. كل شخص تقريبا في جميع أنحاء العالم لا يستطيع العيش بدونها وأنا من ضمنهم . ربما لا أستطيع امتلاك كل الأدواة المتاحة ولكنني أعلم أنه من دون تلك الموجودة لدي حياتي لن تكون أسهل. تطورت التكنولوجيا في السنوات الخمسين الماضية حيث لم تعد الابتكارات التكنولوجية أحداث كبيرة يحتفل الناس بها. لذلك سنقوم اليوم بالقاء نظرة على بعض هذه الأدوات , إن غالبية هذه المنتجات على الأرجح من السنوات العشرة الماضية، بلا أي ترتيب محدد ،اليكم الأدوات:
1

جهاز تحديد الموقع ” جي بي اس”

كيف ستعرف أين يوجد منزل اختك الجديد دون أحد هذه الاجهزة؟ ان أيام الاتجاهات الموضحة بالورقة والقلم قد ذهبت منذ فترة طويلة ولست بحاجة للبحث عن “ثالث اشارةبعد الموقف على ايدك اليسار ” عندما تكون ذاهبا الى مكان جديد ما .أجهزة تحديد الموقع اصبحت ضرورية من المركبات العسكرية المتقدمة الى السيارات الجديدة المريحة، أعرف بالواقع أنني سوف أضيع بدون جهاز ال “جي بي اس” الخاص بي.
2

مشغل الموسيقى “ايبود”

ان قائمة الأدوات التي غيرت العالم لن تكون مكتملة بدون ذكر الأيبود من شركة ابل،. كل شخص يمتلك واحد الآن واللفظ “أيبود” أصبح احدى الكلمات الجديدة التي تطلق على أي جهاز محمول لتشغيل الموسيقى. سواء أحببتهم أو كرهتهم لقد غيروا الطريقة التي كنت انت وأنا نستمع بها الى الموسيقى بضغط خزائن الأقراص المضغوطة الى بضع جيجابايتات من مساحة جيوبنا!
3

مشغل الكاسيت المحمول من سوني”ولكمان”

هل تتذكر تلك الأيام. عندما كنت تصعد الى الحافلة واضعا سماعات الرأس وبعض الاشرطة في جيبك الخلفي. ان النظر الى تلك الايام يسبب بعض الضحك لكن الفكرة المجردة لامتلاك موسيقى محمولة ادهشت ذالك الجيل. بالتاكيد اننا ننظر الى الماضي ونقول اننا كنا على المسار الصحيح وان الناس الاكبر سنا لم يكونوا يفهموننا. لقد أردنا موسيقى في كل مكان. الأشياء قد تغيرت منذ ذلك الوقت ولكنه من العدل أن تجادل بانه لولا ال ” ولكمان” لما اصبح هناك “أيبود”
4

البريد الالكتروني “ايميل”

انه ليس أداة تقنيا ولكنه من الحماقة أن لا نذكره هنا. كم مرة تدخل الى بريدك الاكتروني كل يوم؟ اذا كنت من المتابعين للعالم الرقمي أو كان لديك عمل عن طريق الانترنيت تهتم به، ربما تبقي البريد الإلكتروني الخاص بك مفتوح على مدار 24/7. الآن فكر قبل خمس سنوات، هل من الممكن أن يكون الجواب نفسه؟ البريد الإلكتروني أصبح مجرد جزء من الحياة كما نعرف وإذا كنا لا نزال تستخدم البريد العادي على التواصل، لكانت الأمور قد اختلفت بشكل لا يدرك.
5

بلاك بيري

تماما مثل ال” أيبود”، جاء بلاك بيري فجأة وفعل أشياء لم يكن الناس يدركون حتى أنهم بحاجة اليها. لقد قررت أن وضع البلاكبيري في القائمة بعد البريد الالكتروني لأن كلاهما يتفقان معا. ان كان البريد الإلكتروني يجعلنا نتأكد أننا نرسل رسائلنا للاشخاص حول العالم من فالبلاكبيري يمكننا أن نفعل ذلك في أي مكان. لم يبقى مكان ما بعيد جدا للتواصل مع انسان اخر. اننا فعلا على اتصال الآن.
6

الهواتف الخلوية

انه من المحزن أن البعض من الجيل الجديد لا يتذكر الوقت الذي كانت الهواتف الخلوية غير موجودة. لقد أصبحنا نعتمد عليها لدرجة أننا سنضيع ان لم يكن في المتناول. تقريبا كل مشكلة ستنشأ عندما تكون في الخارج يمكن حلها عن طريق اخراج ذلك الصندوق الصغير من جيبك وطلب رقم ما . كان من المفترض أن تحدث الهواتف العمومية ثورة في هذا المجال لكنها لم تفعل لان الهاتف أصبح محمولا و أصبح الناس يلاحظون ذلك.
7

كاميرات الفيديو المحمولة

أنا متأكد أنك سمعت عن موقع يسمى موقع يوتيوب. حسنا دون ظهور كاميرات الفيديو بحجم معقول، لما استطاع أصدقائك أن يجعلو فيديوهاتهم متاحة على الانترنيت. على الرغم أن المحتوى ليس مفيد دائما ولكن لا يزال ذلك جيدا، اننا نأخذ الفيديو حسب الطلب أمرا مفروغا منه. شكرا لكاميرا الفيديو المحمولة لتذكر الأوقات التي لا يمكن لنا تكررها!
8

كاميرات الفوتوغراف الرقمية

سأذكر هنا الكاميرات الرقمية لتتماشى مع كاميرات الفيديو، . أصبحت مواقع مشاركة الصور المكان المناسب لتحميل كافة الصور الرقمية الخاصة بك. لقد كانت الصور فقط لاؤلئك الذين يملكون الكاميرات المناسبة والمكونات لتحميض واظهار الفيلم.أما الآن، فبغض النظر عن اليوم أو المكان كل شخص هو فنان،
9

الرسائل النصية

هي أيضا ليست “أداة” مادية في الحقيقة بل هي فكرة. بالتأكيد أنك ستزعجك مثلي من منظر الفتيات في عمر 12 سنة اللاتي يتجولن خافضين رؤوسهن ويصدمن بكل شيء لأنهن يكتبن الرسائل النصية. ولكنها على الرغم من ذلك أسهل وأكفأ وسيلة للتواصل في هذه الأيام.
10

أجهزة الكمبيوتر الشخصية

و أخيرا وليس آخرا الكمبيوتر الشخصي. يمكننا أن نتفكر لساعات حول الكيفية أحدثت فيها اجهزة الكمبيوتر ثورة في العالم. بواسطتها أصبح كل شيء في العالم الرقمي ممكنا، وبدونها سينهار العالم. من يدري، ربما سيحل محلها شيء اخر في يوم ما، لكن الآن، جهاز كمبيوتر واحد على الأقل في كل منزل ولله الحمد يفي بالغرض لغيره من التقنيات، إن أجهزة الكومبيوتر يجب ان تبقى هنا لتحافظ على اسلوب حياتنا العصري؟
كانت هذه بعض أفضل عشر أدوات غيرت العالم برأينا, هل لديك اي أدوات اخرى تعتقد انها أكثر اهمية مما ذكرنا؟ أرجوك ان تذكرها هنا لنرى وجهة نظرك.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة