يتم التشغيل بواسطة Blogger.

الأربعاء، 26 يونيو، 2013

عشرة أدوات غيرت العالم و الحياة

عشرة أدوات غيرت العالم و الحياة

ألق نظرة حول مكتب منزلك بسرعة. شاهد كل تلك الأشياء الرائعة التي لا يمكنك العيش من دونها؟ حسنا. كل شخص تقريبا في جميع أنحاء العالم لا يستطيع العيش بدونها وأنا من ضمنهم . ربما لا أستطيع امتلاك كل الأدواة المتاحة ولكنني أعلم أنه من دون تلك الموجودة لدي حياتي لن تكون أسهل. تطورت التكنولوجيا في السنوات الخمسين الماضية حيث لم تعد الابتكارات التكنولوجية أحداث كبيرة يحتفل الناس بها. لذلك سنقوم اليوم بالقاء نظرة على بعض هذه الأدوات , إن غالبية هذه المنتجات على الأرجح من السنوات العشرة الماضية، بلا أي ترتيب محدد ،اليكم الأدوات:
1

جهاز تحديد الموقع ” جي بي اس”

كيف ستعرف أين يوجد منزل اختك الجديد دون أحد هذه الاجهزة؟ ان أيام الاتجاهات الموضحة بالورقة والقلم قد ذهبت منذ فترة طويلة ولست بحاجة للبحث عن “ثالث اشارةبعد الموقف على ايدك اليسار ” عندما تكون ذاهبا الى مكان جديد ما .أجهزة تحديد الموقع اصبحت ضرورية من المركبات العسكرية المتقدمة الى السيارات الجديدة المريحة، أعرف بالواقع أنني سوف أضيع بدون جهاز ال “جي بي اس” الخاص بي.
2

مشغل الموسيقى “ايبود”

ان قائمة الأدوات التي غيرت العالم لن تكون مكتملة بدون ذكر الأيبود من شركة ابل،. كل شخص يمتلك واحد الآن واللفظ “أيبود” أصبح احدى الكلمات الجديدة التي تطلق على أي جهاز محمول لتشغيل الموسيقى. سواء أحببتهم أو كرهتهم لقد غيروا الطريقة التي كنت انت وأنا نستمع بها الى الموسيقى بضغط خزائن الأقراص المضغوطة الى بضع جيجابايتات من مساحة جيوبنا!
3

مشغل الكاسيت المحمول من سوني”ولكمان”

هل تتذكر تلك الأيام. عندما كنت تصعد الى الحافلة واضعا سماعات الرأس وبعض الاشرطة في جيبك الخلفي. ان النظر الى تلك الايام يسبب بعض الضحك لكن الفكرة المجردة لامتلاك موسيقى محمولة ادهشت ذالك الجيل. بالتاكيد اننا ننظر الى الماضي ونقول اننا كنا على المسار الصحيح وان الناس الاكبر سنا لم يكونوا يفهموننا. لقد أردنا موسيقى في كل مكان. الأشياء قد تغيرت منذ ذلك الوقت ولكنه من العدل أن تجادل بانه لولا ال ” ولكمان” لما اصبح هناك “أيبود”
4

البريد الالكتروني “ايميل”

انه ليس أداة تقنيا ولكنه من الحماقة أن لا نذكره هنا. كم مرة تدخل الى بريدك الاكتروني كل يوم؟ اذا كنت من المتابعين للعالم الرقمي أو كان لديك عمل عن طريق الانترنيت تهتم به، ربما تبقي البريد الإلكتروني الخاص بك مفتوح على مدار 24/7. الآن فكر قبل خمس سنوات، هل من الممكن أن يكون الجواب نفسه؟ البريد الإلكتروني أصبح مجرد جزء من الحياة كما نعرف وإذا كنا لا نزال تستخدم البريد العادي على التواصل، لكانت الأمور قد اختلفت بشكل لا يدرك.
5

بلاك بيري

تماما مثل ال” أيبود”، جاء بلاك بيري فجأة وفعل أشياء لم يكن الناس يدركون حتى أنهم بحاجة اليها. لقد قررت أن وضع البلاكبيري في القائمة بعد البريد الالكتروني لأن كلاهما يتفقان معا. ان كان البريد الإلكتروني يجعلنا نتأكد أننا نرسل رسائلنا للاشخاص حول العالم من فالبلاكبيري يمكننا أن نفعل ذلك في أي مكان. لم يبقى مكان ما بعيد جدا للتواصل مع انسان اخر. اننا فعلا على اتصال الآن.
6

الهواتف الخلوية

انه من المحزن أن البعض من الجيل الجديد لا يتذكر الوقت الذي كانت الهواتف الخلوية غير موجودة. لقد أصبحنا نعتمد عليها لدرجة أننا سنضيع ان لم يكن في المتناول. تقريبا كل مشكلة ستنشأ عندما تكون في الخارج يمكن حلها عن طريق اخراج ذلك الصندوق الصغير من جيبك وطلب رقم ما . كان من المفترض أن تحدث الهواتف العمومية ثورة في هذا المجال لكنها لم تفعل لان الهاتف أصبح محمولا و أصبح الناس يلاحظون ذلك.
7

كاميرات الفيديو المحمولة

أنا متأكد أنك سمعت عن موقع يسمى موقع يوتيوب. حسنا دون ظهور كاميرات الفيديو بحجم معقول، لما استطاع أصدقائك أن يجعلو فيديوهاتهم متاحة على الانترنيت. على الرغم أن المحتوى ليس مفيد دائما ولكن لا يزال ذلك جيدا، اننا نأخذ الفيديو حسب الطلب أمرا مفروغا منه. شكرا لكاميرا الفيديو المحمولة لتذكر الأوقات التي لا يمكن لنا تكررها!
8

كاميرات الفوتوغراف الرقمية

سأذكر هنا الكاميرات الرقمية لتتماشى مع كاميرات الفيديو، . أصبحت مواقع مشاركة الصور المكان المناسب لتحميل كافة الصور الرقمية الخاصة بك. لقد كانت الصور فقط لاؤلئك الذين يملكون الكاميرات المناسبة والمكونات لتحميض واظهار الفيلم.أما الآن، فبغض النظر عن اليوم أو المكان كل شخص هو فنان،
9

الرسائل النصية

هي أيضا ليست “أداة” مادية في الحقيقة بل هي فكرة. بالتأكيد أنك ستزعجك مثلي من منظر الفتيات في عمر 12 سنة اللاتي يتجولن خافضين رؤوسهن ويصدمن بكل شيء لأنهن يكتبن الرسائل النصية. ولكنها على الرغم من ذلك أسهل وأكفأ وسيلة للتواصل في هذه الأيام.
10

أجهزة الكمبيوتر الشخصية

و أخيرا وليس آخرا الكمبيوتر الشخصي. يمكننا أن نتفكر لساعات حول الكيفية أحدثت فيها اجهزة الكمبيوتر ثورة في العالم. بواسطتها أصبح كل شيء في العالم الرقمي ممكنا، وبدونها سينهار العالم. من يدري، ربما سيحل محلها شيء اخر في يوم ما، لكن الآن، جهاز كمبيوتر واحد على الأقل في كل منزل ولله الحمد يفي بالغرض لغيره من التقنيات، إن أجهزة الكومبيوتر يجب ان تبقى هنا لتحافظ على اسلوب حياتنا العصري؟
كانت هذه بعض أفضل عشر أدوات غيرت العالم برأينا, هل لديك اي أدوات اخرى تعتقد انها أكثر اهمية مما ذكرنا؟ أرجوك ان تذكرها هنا لنرى وجهة نظرك.

تجربة يابانية تستخرج النار من الجليد

أنعش الميثان المتدفِّق من قاع البحر آمالَ اليابان بإمكانية تأمين مصدر وفير للطاقة. وقد تمكّن هذا المشروع التجريبي ـ الذي يجري على بعد 80 كيلومترًا قبالة سواحل البلاد ـ من إنتاج عشرات آلاف الأمتار المكعّبة من الغاز، وحزمًا من البيانات المفيدة، قبل أن يُسبٍّب انسداد مضخّة نهاية المشروع بشكل مفاجئ في مارس الماضي.
ويُعتقد أن مستودعات هيدرات الميثان ـ ترسبات جليدية تضمّ جُزيئات الميثان المحتجزة في شبيكات مائية ـ تختزن من الطاقة ما يفوق المُختَزَن بكافة أشكال الوقود الأحفوري الأخرى معًا. المشكلة هي استخراج الميثان اقتصاديًّا من مستودعاته الواقعة تحت الجليد الدائم بالقطب الشمالي ورواسب قاع البحر. ويأمل بعض العلماء وصناع السياسات في اليابان ـ الفقيرة في الطاقة، والغنية بسواحلها ـ في أنْ تصبح هذه المستودعات جزءًا أساسيًّا من خريطة الطاقة في البلاد.
كان المهندسون قد حققوا نجاحًا محدودًا في استخراج غاز الميثان من تحت إقليم التُندرا بشمال كندا، لكن الاستفادة من الودائع البحرية الأكثر غنى تمثّل عدة تحديات، منها أن النفط والغاز الطبيعي يوجدان في المكامن العميقة، إلا أن هيدرات الميثان توجد في أول بضع مئات من الأمتار تحت قاع البحر، حيث تكون الرواسب سائبة، غير مترابطة؛ مما يجعل الآبار غير ثابتة، وعرضة لخطر الانسداد بالرمال.
احتراق الميثان على المنصة البحرية، بعد أن استخرجه فريق ياباني من مستودعاته الجليدية قبالة الشاطئ.
احتراق الميثان على المنصة البحرية، بعد أن استخرجه فريق ياباني من مستودعاته الجليدية قبالة الشاطئ.
أُجريت هذه التجربة ـ التي تديرها شركة حكومية «الشركة الوطنية اليابانية للنفط والغاز والمعادن»، JOGMEC، ومقرها طوكيو ـ بمياه عمقها كيلومتر واحد، حيث قامت سفينة الحفر للبحوث «تشيكيو» Chikyu بالحفر خلال 270 مترًا من الرواسب؛ لتصل إلى مستودع لهيدرات الميثان، سُمْكه 60 مترًا. وفي 12 مارس، خفّضت مضخّة ضغط المستودع، مُطْلِقةً الغاز من قفصه الجليدي. بدأ الغاز في التدفق من قاع البحر إلى منصة على متن السفينة، مُطْلِقًا كرة لهب مُسْتعِرة. يقول كوجي ياماموتو، مدير المشروع: «قد يجعلك كوني يابانيًّا، تظنُّ أننا كنا نطلق «صرخة الموت»، أو شيئًا من هذا القبيل». ويضيف قائلًا إنه كان مشغولاً جدًّا بالتحديق في ما يُعرَض من بيانات حاسمة تبيِّن درجة الضغط في قاع البئر، ومعدّل تدفّق الغاز الوارد وتكوينه.
والسؤال المهم الآن، وهو ركيزة الأمل التي تعتمد عليها الطاقة اليابانية، هو: هل بوسع المهندسين الحِفاظ على استمرارية التدفّق؟. لقد نجحوا في ذلك بعض الوقت. فقد تدفّق غاز الميثان بسلاسة لمدة ستة أيام، بمعدّل متزايد مع انخفاض الضغط، وكانت الحصيلة استخراج ما معدّله 20,000 متر مكعّب يوميًّا ـ وهو ما فاق توقعّات ياماموتو ـ وأكثر من عشرة أضعاف ما أنتجته بئر حُفِرَت بمنطقة الجليد الدائم الكندية في عام 2008 بالطريقة نفسها لتخفيض الضغط.
يقول سكوت دَلّيمور، عالم الأرض بمركز كندا للمسح الجيولوجي ـ مقرّه سيدني، كولومبيا البريطانية، كندا ـ الذي عمل بالمشروع الكندي مع JOGMEC، دون الانخراط في التجربة البحرية اليابانية: إنه «تقدُّم مثير للانتباه. لقد كان التحدّي الهندسي (بإجراء التجربة بنجاح في بيئة بحرية) أمرًا لا يستهان به. وكانت معدلات التدفّق أيضًا مشجِّعة للغاية».
ويقول ريه بوزويل، مدير شؤون التقنية لبرنامج هيدرات الميثان بمختبر تكنولوجيا الطاقة الوطني، بمورجَنتاون، ويست فرجينيا، التابع لوزارة الطاقة الأمريكية: «تُظْهِر التجربة اليابانية أن ما تعلمناه في القطب الشمالي يمكن نقله إلى البيئة البحرية، حيث الموارد الأكثر أهمية». ومن واقع خبرته في استخراج غاز الميثان من الهيدرات في ألاسكا، تعيَّنَ على الفريق التغلّب على عقبات كبيرة، إذ يقول: «إن الرواسب السائبة المتحركة، والأحوال الجوية التي لا يمكن التنبؤ بها، وحقيقة أنّ غاز الميثان يسبب انخفاض حرارة محيطه لدى تحرُّره من معقله الجليدي، يمكنه تخليق هيدرات جديدة؛ تسبِّب إبطاء الإنتاج، أو سدّ البئر».
يقول ياماموتو إن فريقه قد احتاط لتجنب الوقوع في مثل هذه المشكلات. ولإيقاف تشكيل هيدرات جليدية، خفّض الباحثون الضغط في الخزّان بعناية، فلا يتجاوز 3 ميجاباسكال (MPa) بحلول نهاية أسبوعي التجربة؛ للحفاظ على الميثان في شكله الغازيّ، لكن في اليوم السادس، ومع انخفاض الضغط حتى 4.5 ميجاباسكال، انسدّت المضخة بالرمال؛ وكان على التجربة أن تتوقف. يقول ياماموتو: «لقد كانت خيبة أمل. واستخدم الفريق جهازَيْ غربلة؛ في محاولة لمنع مثل هذا الانسداد».
يثق ياماموتو في إمكانية التغلّب على هذه العقبة وسواها للحصول على إمدادات ثابتة من غاز الميثان، لكنه يضيف أن تقنيات الاستخراج المُحسّنة ومعدّلات التدفق العالية هي مفتاح جدوى هذه المشاريع اقتصاديًا. يقول ياماموتو: «لقد تجاوزنا مرحلة الوقود الصخري بعشر أو عشرين سنة، قبل أن يتقدموا باقتراح التكسير الهيدروليكي»، لكن الآخرين غير واثقين من جدواه، فقد قلّصت كندا والولايات المتحدة بشكل كبير جهودهما المبذولة لاستخراج هيدرات الميثان، لأن لديهما كميات وافرة من الغاز الصخري، لكن المشروعات في الصين والهند وكوريا الجنوبية لا تزال نشطة.
سيقوم الفريق الآن بفحص بيانات درجة الحرارة والارتجاجات وسواها؛ لمعرفة مدى انتشار تفكك الهيدرات، وبالتالي كمية الميثان المتوقع استخراجها من بئر واحدة. ويُخطِّط ياماموتو لقضاء سنة للإعداد للتجربة القادمة، التي يأمل أن تستمر 12 شهرًا أخرى، وأن تستخدم وسائل مراقبة أكثر تطوّرًا.

عرق النسا


ما هو عرق النسا؟ ما هو العلاج الذي ينصح به الطبيب؟

في مرحلة عمرية ما في عمر كل إنسان يعاني حوالى 9 أشخاص لكل 10 من آلام الظهر. وتكون المشكلة في معظم الحالات في الجزء الأسفل من الظهر. وبالنسبة لعرق النسا فهى مشكلة عامة لكنها معقدة.


عصب عرق النسا هو عصب طويل، وهو أكبر عصب يبدأ من الجزء السفلي من فقرات العمود الفقري والتي تسمي جزع (جذور) الأعصاب. ويسير العصب في كل من الأرداف وإلي أسفل حتى يصل إلي الأرجل من الخلف. إذا حدث أي ضغط أو ألم في جزع الأعصاب يؤدي ذلك إلي حدوث ألم في مؤخرة الظهر وألم أيضاً في الأرداف والأرجل . أساس هذه المشكلة يمكن أن يكون بسبب وجود فتق في فقرة من فقرات الظهر، ولكن في أغلب الحالات يكون السبب غير معروف.

في بعض الحالات، يكون الألم شديد جداً لدرجة أن الشخص يجد صعوبة كبيرة في المشي. ولكن يرتبط دائماً مدى شدة الألم بمدى صعوبة الحالة. وبالعناية الصحية الجيدة، يمكن التغلب علي هذا الألم بسرعة كبيرة حيث أن هناك أشخاص تصل حالتهم إلي ذروتها ولكن مع العناية الجيدة يستطيعوا الشفاء تماماً في أسابيع قليلة.

* العلاج وتجنب الإصابة:

- وفي العام ينصح بالراحة التامة في الفراش لمدة تصل إلي 48 ساعة وتناول المسكنات العادية لتسكين الألم. وعندما تشعر أنك تستطيع المشي حاول ذلك ولكن ببطء وحذر شديد.

- هناك بعض الحالات تشعر براحة مع استخدام الماء الدافئ أو البارد: من المفيد جداً استخدام أكياس المياه الباردة لمدة (5) أو (10) دقائق في خلال الـ48 ساعة من بداية الإصابة. بعد هذه الفترة سوف تجد أن الماء الدافئ يكون مريح أكثر بالنسبة لك.

- العلاج الجسماني أو التدليك يكون مفيداً في بعض الحالات .

- عندما تكون الأعراض مؤلمة في البداية، أو في حالة عدم حدوث أي تقدم إيجابي في الحالة، (عدم الشعور بالراحة إطلاقاً) في خلال أسبوع من بداية الشعور بالألم، يجب استشارة الطبيب لعمل الفحوصات اللازمة لتحديد العلاج المناسب للحالة.

- يمكن أيضاً أن يكتب لك الطبيب بعض العقاقير ذات التأثير الأقوى لتخفيف الألم.

- إذا كانت آلام عرق النسا مشكلة مزمنة، فيجب استشارة طبيبك لحل هذه المشكلة بشكل طويل الأمد.

- لا يلجأ الطبيب في هذه الأيام إلي إجراء أية عمليات جراحية إلا إذا احتاجت الحالة ذلك.

- وهناك أيضاً بعض الإجراءات الوقائية التي يمكن أن تقوم بها لتجنب حدوث آلام الظهر، مثل القيام ببعض التمارين الخفيفة وتمارين اللياقة، توفير ظروف الجلوس الملائمة في عملك وتعلم الطرق السليمة في رفع الأشياء الثقيلة.

Photo: ‎ما هو عرق النسا؟ ما هو العلاج الذي ينصح به الطبيب؟

 في مرحلة عمرية ما في عمر كل إنسان يعاني حوالى 9 أشخاص لكل 10 من آلام الظهر. وتكون المشكلة في معظم الحالات في الجزء الأسفل من الظهر. وبالنسبة لعرق النسا فهى مشكلة عامة لكنها معقدة.


عصب عرق النسا هو عصب طويل، وهو أكبر عصب يبدأ من الجزء السفلي من فقرات العمود الفقري والتي تسمي جزع (جذور) الأعصاب. ويسير العصب في كل من الأرداف وإلي أسفل حتى يصل إلي الأرجل من الخلف. إذا حدث أي ضغط أو ألم في جزع الأعصاب يؤدي ذلك إلي حدوث ألم في مؤخرة الظهر وألم أيضاً في الأرداف والأرجل . أساس هذه المشكلة يمكن أن يكون بسبب وجود فتق في فقرة من فقرات الظهر، ولكن في أغلب الحالات يكون السبب غير معروف.

في بعض الحالات، يكون الألم شديد جداً لدرجة أن الشخص يجد صعوبة كبيرة في المشي. ولكن يرتبط دائماً مدى شدة الألم بمدى صعوبة الحالة. وبالعناية الصحية الجيدة، يمكن التغلب علي هذا الألم بسرعة كبيرة حيث أن هناك أشخاص تصل حالتهم إلي ذروتها ولكن مع العناية الجيدة يستطيعوا الشفاء تماماً في أسابيع قليلة.

 * العلاج وتجنب الإصابة:

- وفي العام ينصح بالراحة التامة في الفراش لمدة تصل إلي 48 ساعة وتناول المسكنات العادية لتسكين الألم. وعندما تشعر أنك تستطيع المشي حاول ذلك ولكن ببطء وحذر شديد.

- هناك بعض الحالات تشعر براحة مع استخدام الماء الدافئ أو البارد: من المفيد جداً استخدام أكياس المياه الباردة لمدة (5) أو (10) دقائق في خلال الـ48 ساعة من بداية الإصابة. بعد هذه الفترة سوف تجد أن الماء الدافئ يكون مريح أكثر بالنسبة لك.

- العلاج الجسماني أو التدليك يكون مفيداً في بعض الحالات .

- عندما تكون الأعراض مؤلمة في البداية، أو في حالة عدم حدوث أي تقدم إيجابي في الحالة، (عدم الشعور بالراحة إطلاقاً) في خلال أسبوع من بداية الشعور بالألم، يجب استشارة الطبيب لعمل الفحوصات اللازمة لتحديد العلاج المناسب للحالة.

- يمكن أيضاً أن يكتب لك الطبيب بعض العقاقير ذات التأثير الأقوى لتخفيف الألم.

- إذا كانت آلام عرق النسا مشكلة مزمنة، فيجب استشارة طبيبك لحل هذه المشكلة بشكل طويل الأمد.

- لا يلجأ الطبيب في هذه الأيام إلي إجراء أية عمليات جراحية إلا إذا احتاجت الحالة ذلك.

- وهناك أيضاً بعض الإجراءات الوقائية التي يمكن أن تقوم بها لتجنب حدوث آلام الظهر، مثل القيام ببعض التمارين الخفيفة وتمارين اللياقة، توفير ظروف الجلوس الملائمة في عملك وتعلم الطرق السليمة في رفع الأشياء الثقيلة.‎


علاج جديد للسكر

تمكن الباحثون من اكتشاف هرمون جديد يعرف باسم بيتاتروفين "betatrophin"، أثبت فاعلية كبيرة عند تجربته على فئران التجارب، وتمكن من تحفيز خلايا بيتا بالبنكرياس عند تجربته على فئران المعمل، لإفراز هرمون الأنسولين بمعدلات كبيرة للغاية، تصل إلى 30 ضعفا مقارنة بالمعدل الطبيعى، والمثير فى الأمر أن هذا الهرمون أنه يُفرز بشكل تلقائى عندما يرتفع مستوى الجلوكوز فى الدم فقط، وهو ما سيساعد على تنظيم مستوى السكر فى الدم تلقائيا ً، دون الحاجة للقياس الدورى لمستويات السكر بالدم.

وأكد البروفيسور دوج ميلتون، القائم الرئيسى على الدراسة أنهم سيبدؤون التجارب الإكلينيكية الخاصة بهرمون "بيتاتروفين" على الإنسان خلال 3 سنوات، وهى مدة قصيرة للغاية مقارنة بالدورة التى يأخذها أى عقار جديد قبل أن يرى النور وقد يستغرق 15 عاما، مبدين توقعاتهم بناء على التجارب التى تم إجراؤها أنه سيستخدم مرة واحدة سنويا وفى أسوأ الحالات قد يستخدم كل شهر أو كل أسبوع، وهو ما سيخلص المرضى من عناء الحصول على حقن الأنسولين أكثر من مرة باليوم الواحد.

ومن المثير للغاية أن العلاج الواعد الجديد سيصلح لعلاج مرض السكر بكلا نوعيه الأول والثانى، حيث لديه القدرة على تحفيز البنكرياس لإفراز الأنسولين، وكما أنه قادر على مضاعفة عدد خلايا بيتا المفرزة للأنسولين داخل البنكرياس بالإضافة إلى فاعليته فى الحد من التطور المناعى للمرض
.

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة